• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
سفر و سياحة - ثقافة
من السياحة إلى النفايات.."Save the Planet" يروج لمدن مستدامة
    (أنسامد) - فبراير 15 - روما - لتحول نحو الاستدامة في إيطاليا والانتقال البيئي من أجل مدن الغد، ينبغي أن يمر بثلاث مؤشرات رئيسية، وهي اقتصاد جيد، وأماكن عامة مستدامة، وإدارة جديدة للنفايات، تلك هو ملخص دراسة أعدتها هيئة "Save The Planet" و " JTI Italia" برعاية وزارة البيئة وحماية الإقاليم والبحر.

    وتم تقديم الدراسة الجديدة حول سبل الاستدامة في إيطاليا، خلال منتدى "أنسا 2030"، وتهدف إلى تأكيد أهمية التفكير المشترك في مدن المستقبل.

    وتناولت الدراسة 14 مدينة حضرية في إيطالية، حيث قارنت بين جودتها من حيث ثلاث مؤشرات، أولها، ضغط التدفقات السياحية، والثاني وجود المناطق الخضراء، وأخيران معالجة النفايات البلدية الصلبة، وهي ثلاث مؤشرات تبنئ بمدى استعداد المدن للتحول إلى مدن مستقبلية ومستدامة.

    الدراسة تسلط أيضا الضوء على الفجوة التاريخية بين شمال وجنوب البلاد، إذ تتفوق مدن مثل فينسيا وميلان وبولونيا على زملائهم من المدن الكبرى في الجنوب، من حيث النسبة المئوية للنفايات الصلبة المعاد تدويرها، فعلى سبيل المثال، تقوم بولونيا بتحويل 85% من نفاياتها إلى طاقة، وتتخلص مما يقل عن 10% في مقالب القمامة.

    بينما جاءت صقلية في أدنى المراتب من حيث التعامل مع النفايات، فالمدينة لا توجد على أراضيها أي مصانع لمعالجة النفايات، لدرجة أن حوالي 70% من نفاياتها يتم التخلص منها في مقالب القمامة.

    وفيما يتعلق بالتواجد السياحي، فاحتلت روما وفينسيا وميلان المراتب الأولى من حيث التدفق السياحي في إيطاليا.

    وأوضح جيان لويجي سيرفيسانو، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة " JTI Italia": "أظهرت الازمة الدولية التي نمر بها مدى الترابط القوي بين الأنظمة الطبيعية والاقتصادية والاجتماعية، وبالتالي فإن المناطق الحضرية هي المختبر المثالي لوضع هذه الرؤية الجديدة موضع التنفيذ".

    المنتدى كان أيضا فرصة للإعلان عن أول بيان تفاعلي لمكافحة القمامة، يستهدف المواطنين والشركات والمؤسسات الحكومية. (أنسامد).