• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
 تقارير خاصة
مصر: تدريب إيطالي لأكثر من 4000 ممرضة
ضمن مشروع للتعاون عُرض في القاهرة
    (أنسامد) - ديسمبر 2 - روما - تلقى أكثر من 4000 مصري ومصرية يعملون كممرضين وممرضات، تدريبات مهنية عالية المستوى، بفضل مشروع تعاون بين الحكومتين الإيطالية والمصرية، نفذته جامعة ساساري الإيطالية، بالشراكة مع منظمات أخرى ومنظمات غير حكومية، من بينها الرابطة الإيطالية للتضامن بين الشعوب (Aispo).

    وتم الكشف عن هذه البيانات خلال مؤتمر عقد في القاهرة، بمناسبة الانتهاء من مشروع "دعم تحسين التمريض في ثلاث محافظات مصرية"، ومدته ثلاث سنوات، ويتم تنفيذه بتمويل من الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي «AICS» في خمسة من محافظات مصر، البالغ عددها 27 محافظة.

    وفي البداية، تم تدشين المشروع في بورسعيد والإسماعيلية وجنوب سيناء، قبل أن يتم توسيعه بعد ذلك بناءً على طلب وزارة الصحة المصرية ليشمل الأقصر وأسوان.

    وبالإضافة إلى Aispo، يضم المشروع العديد من الشركاء، من بينهم أيضا مجموعة سان دوناتو الإيطالية الصحية، ومستشفى سان رافاييل، وجامعة Vita e Salute في ميلانو، وجمعية الأطفال المصابين بأمراض القلب في العالم.

    وقال فيديريكو تشيودي مدير الرابطة الإيطالية للتضامن بين الشعوب، لوكالة "أنسا": تهدف المبادرة إلى توفير التدريب الأساسي المستمر في مجال التمريض وفقا لـ"النموذج الإيطالي".

    وأضاف أن التدريب ليس فقط نظريا ولكن عملي أيضا، ويتم إجراؤه على نماذج فنية من أجل مساعدة الممرضة على معالجة المريض بشكل صحيح، منوها بأن التمويل بلغ نحو مليوني يورو قدمتها إيطاليا "بتمويل مشترك" مع مصر، بالإضافة إلى حوالي مليون آخر من مؤسسات شريكة.

    وأوضح تشيودي، في كلمته خلال المؤتمر، أن المشروع تم تدشينه رسميا في عام 2019، ونظرا لتفشي وباء كورونا تم تنفيذ المشروع عمليا في أكتوبر 2020، مشيرا إلى أن المشروع أعاد بالفعل تأهيل العديد من المدارس.

    بينما قال المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية حسام عبدالغفار، في كلمة له نيابة عن وزير الصحة، إنه "بالإرادة السياسية القوية والتصميم والشمولية، نعيد بناء منظومتنا الصحية مع شركائنا الإيطاليين"، معربا عن أمله في أن يستمر هذا التعاون المثمر والفعال للغاية.

    وفي مقطع فيديو عرض خلال المؤتمر، تم التأكيد على أنه "من أجل المستقبل سيكون من المهم أولا، وقبل كل شيء، تعزيز الأنشطة التي تم تنفيذها حتى الآن"، وتطويرها "في أجزاء أخرى" من مصر. (أنسامد).