• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
موضة - صيحات الموضة
رغم العمل المنزلي.. الرجال يميلون إلى ارتداء الزي الرسمي
    أنسامد- 6 أغسطس/آب - رغم أن العمل المنزلي المفروض جراء تداعيات وباء كورونا المستجد، أعطى فرصة للرجال لارتداء ملابس منزلية وعدم الاهتمام بالأزياء، إلا أن هناك ميل متزايد لارتداء الملابس الرسمية، لاسيما خلال المقابلات التي تعقد عن طريق الانترنت والتطبيقات المختلفة.

    وكشفت دراسة أرجاها مركز "هارفارد بيزنس ريفيو" أن المنظر الرسمي هو المحبب لدى العاملون وهؤلاء الذين يريدون الظهور كخبراء، حتى وأن كان الأمر يتعلق بالمحادثات عبر الفيديو.

    وأظهرت الدراسة أن 46% من كبار السن يختارون ارتداء الزي الرسمي خلال العمل عن بعد، موضحة أن هذا الميل ظهر أيضا بوضوح لدى الأجيال الجديدة.

    تشير الدراسة إلى أن 8 شباب من أصل 10 يميلون لارتداء أزياء رسمية خلال مكالمات سكايب أو على تطبيق Zoom، إذ يعتبرون أن الملابس الظاهرة خلف الكاميرا من العناصر الرئيسية التي يولون اهتمام بها.

    ويعتقد 33% من الأشخاص الذين شاركوا في الدراسة أن الزي الرسمي يعطي مظهرا للذكاء ويعكس الثقة لديهم، في حين يرى 74% أن الزي الرسمي يظهرهم كخبراء في مجالهم، بينما قال 34% أن هذا الزي يعكس مدى الابتكار لديهم.

    يوضح استيفانو بيجي، مدير ماركة بيجي كرافات ميلانو، أن شهور من العمل المنزلي لم تنسي الاهتمام بالأناقة، سواء في أماكن العمل أو في غيرها، مشيرا إلى أن البزة (البدلة) لا تزال هي الزي الممتاز للرجال لأنها تعطي لمرتديها هالة من الاحترافية، وتضعه في مركز متميز، إضافة إلى الثقة والشعور بالأمان.

    وتابع بيجي:" حاول الدخول بالبدلة إلى متجر، مكتب أو مطعم، وسوف تحصل على اهتمام مختلف"، مضيفا:" رابطة العنق على وجه الخصوص تعزز الانطباع الإيجابي وتسمح بإضافة لمسة من الأناقة".

    الميل لارتداء الزي الرسمي رغم الإغلاق جراء جائحة كورونا، ظهر في نيوزيلاندا، مع تحول #formalFriday إلى ظاهرة، يقوم فيها المواطنون بنشر صور على مواقع التواصل الاجتماعي مرتدين الزي الرسمي.

    من جانبه، يوضح جيوفاني ماريا كونتي، استاذ التاريخ وسيناريوهات الموضة في بوليتكنيكو بميلان أن الزي االرسمي يضع مرتديه في مكانة مختلفة، إذ يحظى بمزيد من الاحترام، مشيرا إلى أن الزي الرسمي يوحي بالسلطة ويعطي انطباع بالتصرفات المتطورة لمرتديه.

    يتابع استاذ التاريخ بالقول إن الإغلاق المفروض جراء كورونا، قاد إلى اكتشاف حلول جديدة فيما يتعلق بالملابس، لافتا إلى أن ظاهرة ارتداء زي رسمي خلال يوم الجمعة، هي محاولة التأكيد باستمرار الاهتمام والاعتناء بالأزياء لدى الأشخاص.