• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
أهم الأخبار - من شركاء أنسامد
الإمارات:قواتنا المسلحة درع الوطن وصمام أمانه وحامي مكتسباته
    (أنسامد) - مايو 6 - روما - أكد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلّحة، أن توحيد القوات المسلّحة، تحت راية وقيادة مركزية واحدة كان قراراً حكيماً، جسّد الرؤية الثاقبة والنهج الرشيد الذي التزمه آباؤنا المؤسّسون إرساءً لقواعد دولة اتحادية منيعة، قادرة على تعزيز أمنها وصون ثرواتها والدفاع عن مصالحها.

    وقال سموّه في كلمة عبر مجلة «درع الوطن» في الذكرى الخامسة والأربعين لتوحيد القوات المسلّحة، إن ما حقّقته قواتنا المسلّحة، من مكانة مُتقدّمة وجاهزية عالية وإنجازات داخلية وخارجية مشهودة، لم يأتِ من فراغ وإنما ثمرة خطة تطويرية هادفة، تبنّاها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وعلى النهج ذاته سرنا وإخواني صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.

    وأضاف سموه أن قواتنا المسلّحة الباسلة هي درع الوطن الحصين، وصمام أمانه، وحامي مكتسباته، وسيظلّ تحديثها وتطويرها هدفاً استراتيجياً وأولوية قصوى، نزوّدها بأحدث النظم والسلاح والعتاد، ونوفّر لمُنتسبيها أعلى درجات التدريب والتأهيل والرعاية، ولصناعاتنا الدفاعية الوطنية نولي فائق العناية والاهتمام. مضيفا سموه أنه كان «لقواتنا المسلّحة دورها البارز والمؤثّر ضدّ التطرّف والإرهاب..

    وهي شريك قوي في التحالفات الإقليمية والدولية، وإغاثة المنكوبين».

    وقدم سموه التحية والتقدير للرواد الأوائل من الضباط وضباط الصف والجنود، «الذين أسهموا بإخلاص في وضع اللبنات التأسيسية الأولى لقواتنا المسلّحة، سائلين الله أن يتغمّد الراحلين منهم بواسع رحمته، وأن يُديم على الأحياء منهم موفور الصحة والعافية». وقال إن «قواتنا المسلّحة تحوّلت إلى مركز تدريب وتأهيل للشباب الإماراتي، ومدرسة وطنية لتعميق قيم الولاء والفداء والانتماء والهوية الوطنية». (أنسامد).