• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
 تقارير خاصة
إيطاليا: أحزاب الوسط تتفق على تشكيل ائتلاف قبل الانتخابات
    (أنسامد) - أغسطس 12 - روما - توصل وزير الصناعة الإيطالي السابق كارلو كاليندا، ورئيس الوزراء الإيطالي السابق ماتيو رينزي، إلى اتفاق يوم الخميس لتكوين ائتلاف من حزبي الوسط الإيطالي "أتسيوني" أو (العمل) و"إيتاليا فيفا" أو (تحيا إيطاليا)، فيما يسمى بـ "القطب الثالث" استعدادا لخوض الانتخابات القادمة المقرر إجراؤها في 25 سبتمبر القادم.

    وقال كاليندا قبل وقت قصير من الإعلان الرسمي للاتفاق : إذا وضعت ثقتك في هذا القطب الثالث، فسنحاول وقف انتصار اليمين واليسار على أساس أجندة (رئيس الوزراء المنتهية ولايته ماريو) دراجي.

    ونشر رينزي مقطع فيديو له وهو يمرر إلى لاعب كرة قدم يسجل هدفًا قائلاً "التمريرات الحاسمة مفيدة أيضًا في السياسة".

    توقع كاليندا أيضا أن الحلفاء السابقين، الحزب الديمقراطي الإيطالي (يسار الوسط) وحركة "خمس نجوم" الشعبوية، التي بدأت الضغط لإسقاط دراجي الشهر الماضي، والتي أنهت تحالفها مع الحزب الديمقراطي، سوف تتحالف معا بعد الانتخابات.

    كما أشاد كاليندا بجيورجيا ميلوني، زعيمة حزب اليمين "إخوة إيطاليا"، والتي في طريقها لأن تصبح أول امرأة في إيطاليا رئيسة للوزراء بعد الفاشية، لإدانتها الفاشية في رسالة بالفيديو إلى الصحافة الأجنبية يوم الأربعاء.

    انسحب كاليندا يوم الأحد من اتفاق انتخابي مع الحزب الديمقراطي، الذي كان رينزي يقوده في الماضي، بعد أن تعاون الحزب مع أحزاب يسارية وليبرالية أصغر بما في ذلك اليسار الإيطالي وأوروبا الخضراء، مما دفع رينزي إلى تولي زمام قيادة الكتلة الثالثة المحتملة في السياسة الإيطالية.

    وقال زعيم حزب "إيتاليا فيفا" : نحن على استعداد للانضمام إلى الائتلاف، لأن القطب الثالث سيكون المفاجأة الكبرى للانتخابات، ولن يتمكن سوى قطب ثالث قوي من مطالبة (رئيس البنك المركزي الأوروبي السابق) دراجي بالبقاء في منصب رئيس الوزراء.

    يقوم كل من كاليندا ورينزي بحملة لمواصلة الأجندة الإصلاحية لدراجي، الذي تمت الإطاحة بحكومته الشهر الماضي، بسبب تمرد قادته حركة خمس نجوم بزعامة سلفه في منصب رئيس الوزراء، جوزيبي كونتي.

    قاطعت حركة خمس نجوم تصويتًا رئيسيًا على الثقة بشأن مرسوم تكلفة المعيشة المقدم من دراجي، لأنه يحتوي على بناء محرقة للنفايات في روما.

    يستحوذ حزب "إيتاليا فيفا" على حوالي 3% من نوايا التصويت، أي حوالي 1% أكثر من "أتسيوني"، بعد أن انفصل حزب كاليندا عن حليفه السابق More Europe بعد أن قررت الأخيرة التمسك بصفقة الانتخابات مع الحزب الديمقراطي.

    وبالتالي، فإن القطب الثالث لديه حوالي 5-6% من نوايا التصويت، بعيدا خلف الحزب الديمقراطي الذي يمتلك 23.4% من نوايا التصويت.

    (أنسامد).