• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
سيارات - الجديد
تجربة أودي كيو 5 ـ 2018 هدوء في التشغيل وراحة في الانطلاق
    انسامد - 18 اكتوبر - تشرين الاول - بعد تجربة سيارة «أودي كيو 5» (Q5) لعدة أيام يمكن القطع بأنها الأكثر تأهباً واستجابة بالمقارنة مع كثير من السيارات المنافسة في القطاع الرباعي الرياضي المتوسط.

    وربما كان سبب تأهب السيارة، التي تأتي في جيلها الثاني، هو أنها اخف وزناً من المنافسة بوجه عام، ومن سابقتها بنحو 90 كيلوغراماً.

    وهي تأتي بتصميم داخلي متقن وجذاب، ولكنها للأسف باهظة الثمن ويتعين إضافة كثير من الخيارات إليها لكي يضمن المشتري تفوقها في قطاعها.

    وهي تنافس في أشد قطاعات الصناعة شراسةً ونمواً وتتألق أمام سيارات متميزة مثل «مرسيدس - جي إل سي» و«بي إم دبليو» و«إكس 3» و«لاندروفر ديسكفري سبور». وإذا كانت بعض السيارات المنافسة تتفوق في مجال تخصصها، مثل «ديسكفري» في المناطق الوعرة، فإن «كيو 5» تنفرد بتقنية «كواترو» التي تضمن انطلاقاً واثقاً على الطرق من ناحية وقدرات رباعية معقولة من ناحية أخرى.

    وهي تماثل سيارات الصالون في انطلاقها الراسخ السريع، ولكن تلك الخاصية يتعين لها اختيار إضافة نظام التعليق بضغط الهواء بتكلفة إضافية تصل إلى 2300 دولار. وكذلك يتكلف إضافة نظام المساعدة على صف السيارة نحو 1750 دولاراً، ومثلها لإضافة باقة التقنية. ولكن ما يشفع لهذه التكاليف الإضافية أن السيارة تحافظ على قيمتها مستعملة أكثر من غيرها.

    تأتي «كيو 5» بكثير من المحركات من النوعين البترولي والديزل.

    وتعمل الشركة على إضافة نظام دفع «هايبرد» بشحن خارجي لهذه السيارة قبل نهاية العام الحالي. سيارة الاختبار تعمل بمحرك بترولي من أربع أسطوانات سعة لترين بشحن توربيني يوفر للسيارة قدرة 249 حصاناً و370 نيوتن/ متر من عزم الدوران. وتقول الشركة إن السيارة تقطع بغالون الوقود الواحد مسافة 40.9 ميل في دورة متنوعة، وتقل هذه المسافة هامشياً باستخدام إطارات أكبر حجماً من 18 بوصة. وهي تفرز 159 غراماً من عادم الكربون لكل كيلومتر تقطعه.

    ويحتفظ الجيل الثاني من «كيو 5» بالشكل التقليدي المعتاد لسيارات «أودي» في القطاع الرباعي الرياضي، ويفتقر إلى التصميم الحاد الجذاب لسيارات مثل «جاغوار - إف تايب»، ولكنه على الأقل جيل يأتي أكثر انسيابية وخفة وزن وأكثر تقنية. وهي على خلاف السيارات المنافسة في هذا القطاع لا توحي بالشكل التكعيبي السائد بل تأتي في شكل يماثل سيارات الصالون في هيكل أعلى. وهي سيارة عائلية من الطراز الأول وحققت في جيلها الأول مبيعات قياسية على رغم انتقادات وجهت إليها بأنها مستغرقة في التقليدية.

    تعتبر «أودي» واحدة من أفضل الشركات حالياً في جوانب التصميم الداخلي، وليست «كيو 5» استثناء من هذه القاعدة. ويشعر الجالس في مقعد القيادة بأنه في مناخ وثير بأدوات قيادة في متناول اليد وزوايا رؤيا واضحة للطريق أماماً وحول السيارة. وهي أقل ارتفاعا من بعض سيارات القطاع مثل «لاندروفر» «ديسكفري»، ولكنها ترتفع بالتأكيد عن مستوى السيارات الصالون. ويعتمد تصميم «كيو 5» على أحدث تصميم سابق للشركة نفذته في طراز «إيه 4». وهي رحبة الأركان خصوصاً في المقاعد الخلفية وتحمل كمية أمتعة كبيرة على مساحة متر مكعب خلف المقاعد ترتفع إلى 1.8 متر بطي المقاعد.

    وتوفر الشركة للسيارة أحدث تقنيات مساعدة السائق من نظام «كروز» للتحذير من النقاط العمياء وعرض معلومات القيادة على زجاج النافذة الأمامية. وهي تحمل نظام «إم إم إي» للتواصل والتحكم وشاشة مستقلة في منتصف لوحة القيادة وشاشة فعالة أخرى خلف المقود. التجربة العملية أشارت بوضوح إلى دقة التوجيه واستجابة نظام القيادة للمناورات الشاقة وكأنها سيارة رياضية.

    أما ثمن سيارة التجربة مع إضافة خيارات متعددة فيصل إلى 69.5 ألف دولار. وفي جيلها السابق باعت الشركة من «كيو 5» نحو 1.6 مليون سيارة في أنحاء العالم. وتبدو سيارة الجيل الجديد مرشحة لتكرار هذا النجاح.