• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
سفر و سياحة - ثقافة
ميرو تشارك في مهرجان "نوتي ديلا تارانتا" الموسيقي في إيطاليا
ثاني امرأة تقود حفل في النسخة الـ 21 للمهرجان
    (أنسامد) - روما في 27 يونيو/ ستضيف أندريا ميرو الموسيقية الإيطالية والمؤلفة والمنتجة والمغنية وقائدة الأوركسترا، لقب مديرة الحفل إلى قائمة إنجازاتها خلال مهرجان "نوتي ديلا تارانتا" الموسيقي في نسخته الـ 21، وهو أكبر احتفال أوروبي للموسيقى التقليدية، وسيقام في 25 آب/أغسطس القادم في مليبيانانو.

    وقالت ميرو، " أنا مشغولة بهذا العمل تماما، وأعد ألبومي الجديد منذ تمت دعوتي، وقد أوقفت كل شئ وانغمست في هذا الحدث التقليدي، وسيكون أفضل شئ هذا العام، أعرف ذلك مسبقا".

    ومن المقرر أن يتم إذاعة حفل يوم 25 آب/ أغسطس، والذي سيكون ختاما لجولة في 20 مدينة في منطقة سالينتو تبدأ في الثالث من نفس الشهر، تحت فكرة "مناظر طبيعية" على قناة "راي 5".

    وأضاف ميرو، أن "حفل نوتي ديلا تارانتا سيكون حفلا إيطاليا خالصا، مع الخلط بين التقليدي الديناميكي والأنواع الجديدة، وكل قائد سوف يقدم مساهمته، وسوف أضع كل خبرتي في هذا الأمر، إذ أنني جئت من خلفية تقليدية، وأعبر عن نفسي بموسيقى الروك وكتابة الأغاني".

    وتابعت "سوف أغني وأعزف في هذا الحفل"، قبل أن تضيف وهي مبتسمة " من يعرف؟ ربما أرقص أيضا".

    وسوف تقود ميرو أوركسترا فولك، الذي يضم 60 عازفا، مع رقصات ماسيميليانو فولبيني، وهو قريب من نجم الباليه الإيطالي روبرتو بولي.

    وقال فولبيني، " سأبدأ ببيتزيكا لاكتشاف لغات أخرى، في مشهد هائل من العواطف"، مشيرا إلى الرقصات الشرقية من شبه جزيرة سالينتو في بوجليا.

    وستكون ميرو هي ثاني امرأة تقود حفل في النسخة الـ 21 من المهرجان، وقالت "نحن كنساء علينا أن نخوض مزيدا من المحاولات، وقد اعتدت أن أقفز فوق الحواجز".

    أما الإضافة الجديدة للمهرجان هذا العام فسوف تكون تقديم موسيقى الراب للمرة الأولى، بمشاركة مغني الراب الإيطالي كليمنتينو.

    وسوف يحكي عازف الساكسفون جيمس سانيسي وصوت إنزو جرانانيلو قصة اللقاء بين نابولي وسالينتو بيتزيكا، ومع صوت آلة الكمان لإيليان كانيزاريس سوف يقوم المشاهدون برحلة من خلال اللغات القديمة مثل الجريكو واليوروبا.

    وبعد ذلك سوف تكون هناك قصائد شعرية، ومغنيون وراقصون من دواد جيبستيس من راجاسثان، وسكا - بنك من فرقة سالينتو ابري لا كلاس، وترومبيت فرانك نيمولا من فرقة فاسكو روسي وهارمونيكا دايفيد بيلا برامبيلا، وشعر مينو دي سانتيس.

    وقال ميشيل إميليانو حاكم إقليم بوجليا، إن "كل مهرجان لنوتي ديلا تارانتا هو شئ مختلف، وبوجليا هي كذلك في كل مرة تعود إليها تكتشف أن هناك شيئا جديدا، فالأمر ليس كما تذهب إلى المتحف، فأنت هنا مرحب بك، وتصبح مشاركا".

    بينما أعربت المستشارة السياحية في بوجليا لوردانا كابوني، عن اقتناعها بأن الثقافة يمكن أن تغير مستقبل جنوب العالم، وأشارت إلى تحولات بلباو أو العاصمة الثقافية الأوروبية.

    في حين قال ماسيمو مانير رئيس مؤسسة "نوتي ديلا تارانتا"، إن "الإحصائيات أيضا تدعمنا، ووفقا لدراسة أجرتها جامعتا ليل ولاكويلا، فإن كل يورو يتم إنفاقه على المهرجان يجلب 4.3 يورو للمنطقة".

    فيما أوضحت باربارا ليزي وزيرة شؤون الجنوب الإيطالية، أنها تعرف مهرجان نوتي ديلا تارانتا جيدا، قبل أن تضيف " أنا أقيم في ميلبيينانو، وولدت في ليتشي، وحضرت المهرجان عدة مرات، إنه عبارة عن تجربة ثقافية فريدة، أوصلت سلاينتو إلى المسرح العالمي، ونوتي ليس مجرد حفل، إنه حدث كبير يمكن أن يكون حدثا اقتصاديا وثقافيا ومصدرا للتوظيف على مدى واسع من الزمن".

    وأردفت أنه "من المحتمل أن تكون هناك سلسلة من النشاطات على مدى العام، على أن يكون الحفل هو قمة هذه النشاطات".