• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
سفر و سياحة - جوالت
إيطاليا : سياحة المؤتمرات تفقد 1.5 مليار يورو شهريا
    أنسامد - 31 يوليو / تموز - يمثل قطاع السياحة في إيطاليا 13% من الناتج المحلي الإجمالي الإيطالي، إلا أنه تأثر بشدة بسبب فيروس كورونا المستجد الذي كان له تأثير كارثي على سياحة المؤتمرات في إيطاليا، وخاصة في صناعة الاجتماعات، الأحداث، المؤتمرات والمعارض.

    وكان هذا القطاع الضخم الذي يعتبر مدينتي روما وميلانو قطبين رئيسيين له أول القطاعات التي تأثرت بانتشار فيروس كورونا المستجد ، وسيكون بلا شك آخر القطاعات التي تستأنف أنشطتها بخسائر قدرها 1.5 مليار في الشهر.

    وقال ستيفانو فيوري نائب رئيس الاتحاد الوطني لصناعة السياحة والسفر Federturismo Confindustria إنه في سياحة المؤتمرات ينفق الفرد 10 أضعاف السائح "العادي".

    وأضاف : "العالم الذي نمثله يشمل العديد من العمال وأصحاب الفنادق ومنظمي المؤتمرات، بالإضافة أيضًا لفئة من العمال الذين غالبًا ما يكونون" غير مرئيين "ولكنهم حاسمون كالميكانيكيين والفنيين وأولئك الذين يتعاملون مع النقل وكذلك مع التبادل النقدي وما إلى ذلك.

    تبلغ نسبة السياح الأجانب في إيطاليا 50% لكن في المدن الفنية تبلغ 70%. في هذا الوقت، تنتعش السياحة في الشواطئ والجبال قليلاً، ولكن الوضع في المدينة لا يزال صعبا أيضًا لأن التواجد الأجنبي الكبير للقادمين من الولايات المتحدة والشرق الأقصى وروسيا من حيث الأعداد والنفقات لا يزال ضعيفا للغاية.

    ويوضح فيوري أن عدد السياح الذين وصلوا للبلاد في الفترة من 1 يناير إلى 12 يوليو انخفض بنسبة 81% مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019. وجاءت أكبر الانخفاضات في السياحة القادمة من الصين والتي تراجعت بنسبة 88.8% والولايات المتحدة (87.5%) وفرنسا التي استقرت عند 72.5%.

    فيما يتعلق بالضيافة في روما في الوقت الحالي، تفتح بين 10 و 15% من الفنادق أبوابها، وتراوحت نسبة الإشغال بين 10% و 15%، حيث فتحت العديد من الفنادق أبوابها ثم أغلقوا مرة أخرى، وقرر الكثيرون إعادة الفتح مباشرة في سبتمبر.