• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
مجتمع - هجرة و اندماج
البابا:فرار العائلة المقدسةالي مصر يذكرنا بهروب المهاجرين
    انسامد - 8 ديسمبر - كانون الاول - قال البابا فرانسيس بابا الفاتيكان انه عند فرار العائلة المقدسة الي مصر واجهوا نفس المشاكل التي يعاني منها المهاجرون اليوم .

    واضاف البابا ان الإنجيل لا يعطي معلومات بخصوص الوقت الذي بقيت مريم ويوسف والمسيح طفلا في مصر الا ان الامر لا يحتاج للخيال فمن المؤكد ان معاناتهم كانت كبيرة بحثا عن طعام يأكلونه ومنزلا يأويهم و عملا يساعدهم . و اعرب البابا عن تمنياته ان يكون يوسف النجار ملهما لكل اولئك الذين اجبروا علي ترك اوطانهم بسبب الحروب وهربا من الحظ العاثر و الكراهية.

    واكد البابا - في رسالته الرسولية - انه من المؤكد ان العائلة المقدسة واجهت مشاكل ملموسة و عميقة من نفس نوعية المشاكل التي يواجهها المهاجرون في ايامنا هذه.

    واضاف البابا ان الامر لا يحتاج الي الكثير من الخيال فقد واجهوا نفس المشاكل التي يمكن ان تواجهها اي عائلة اخري مثل العديد من أشقائنا المهاجرين الذين ما زالوا يخاطرون بحياتهم حتى اليوم يدفعهم سوء الحظ والجوع علي ترك اوطانهم و الذهاب بعيدا بسبب الحروب بحثا عن الامن وهربا من الكراهية والاضطهاد والبؤس.

    اضطرت العائلة المقدسة الي الفرار من بيت لحم إلى مصر حسب رواية إنجيل متى كي لا يلتقوا بهيرودس الملك الذي تخوّف من أن يزاحمه المسيح في المُلك - إذ إن من صفات المسيح كونه ملكًا، وهو ما سيتحقق في المجيء الثاني .. فأراد قتله عن طريق المجوس، فحينما فشل، قرر قتل جميع أطفال بيت لحم من دون السنتين، ولكنّ وحيًا كان قد جاء ليوسف في الحلم يخبره بأن يأخذ الطفل وأمّه إلى مصر، فهربا وأقاما بها حتى وفاة هيرودس، قبل أن يعودا إلى الناصرة.