• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
أهم الأخبار - جولة الصحافة
مفوضية أممية تحث أوروبا على حماية الأطفال المهاجرين
    انسامد - 15 اكتوبر - تشرين اول - حثت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الدول الأوروبية على ضرورة تكثيف جهودها لحماية الأطفال من اللاجئين والمهاجرين والذين عانوا الأمرين ليس بسبب الرحلات الصعبة والخطيرة التي يقومون بها فحسب، بل لأنهم ما زالوا يواجهون المخاطر والمشقات في أوروبا، بما في ذلك المسكن غير الآمن، وتسجيلهم بشكل خاطئ على أنهم بالغين، وافتقارهم للرعاية المناسبة. وتشير آخر نسخة من تقرير المفوضية بعنوان (رحلات يائسة)، والذي نشرته اليوم، بأنه خلال الفترة من يناير إلى سبتمبر 2019، وصل حوالي 80,800 شخص إلى أوروبا عبر طرق البحر المتوسط، وهو عدد أقل من عام 2018 مقارنة بنفس الفترة عندما وصل 102,700 شخص. ومن بين الذين وصلوا، شكّل الأطفال أكثر من ربعهم ووصل كثيرون منهم دون ذويهم. وقالت مديرة إدارة أوروبا في المفوضية، باسكال مورو: "قد يكون هؤلاء الأطفال فروا من النزاعات أو فقدوا أفراد أسرهم أو ابتعدوا عن ديارهم لعدة أشهر، أو ربما لسنوات، وارتكبت بحقهم بعض من الانتهاكات الفظيعة خلال رحلاتهم، لكن معاناتهم لا تتوقف عند الحدود". وأضافت، وفق بيان للمفوضية "في كافة أنحاء أوروبا، يتم وضع الأطفال غير المصحوبين بذويهم في كثير من الأحيان في مراكز كبيرة لا يتوفر فيها سوى الحد الأدنى من الإشراف، مما يعرضهم لمزيد من الانتهاكات والعنف والاضطرابات النفسية، الأمر الذي يزيد من خطر انتقالهم إلى أماكن أخرى أو حتى اختفائهم". ويدعو التقرير، من بين توصياته، الدول الأوروبية إلى "وضع حد عاجل لاحتجاز المهاجرين من الأطفال، وتعيين أوصياء مدربين أو موظفين للخدمة الاجتماعية وضمان حصول الأطفال من اللاجئين والمهاجرين على التعليم. في جميع أنحاء أوروبا، قد يعاني الأطفال أيضاً من أجل الاعتراف بهم كأطفال ويدعو التقرير إلى استخدام أساليب شاملة ومتعددة التخصصات عند تقييم عمر الطفل".