• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
أهم الأخبار - من شركاء أنسامد
أكبر منتجي الطاقةفي العالم يستعرضون خبراتهم في مؤتمر ابوظبي
    انسامد - 18 ابريل - نيسان - أكد قادة قطاع الطاقة الصيني انضمامهم إلى الحضور الآسيوي القوي للمشاركة في فعاليات الدورة الرابعة والعشرين من مؤتمر الطاقة العالمي الذي سيعقد في أبوظبي خلال الفترة من 9 إلى 12 سبتمبر 2019 .

    جاء ذلك خلال الزيارة الثانية لوفد اللجنة التنظيمية لمؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين أبوظبي 2019 إلى الصين برئاسة الدكتور مطر النيادي وكيل وزارة الطاقة والصناعة ورئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر .

    والتقى الوفد بممثلي الإدارة الوطنية للطاقة والمنظمة العالمية لتطوير الربط البيني للطاقة والمؤسسة الوطنية الصينية للنفط البحري وشركة تشاينا هواديان الذين عبروا عن اهتمامهم بالمؤتمر وأكدوا رغبتهم في المشاركة.

    وتعتبر الصين أكبر منتج للطاقة في العالم وتملك أضخم محطات توليد الطاقة الكهرومائية وطاقة الرياح والطاقة الشمسية وأضخم معدل إنتاج في العالم.

    وسيوفر الجناح الصيني الذي ينظمه مجلس الكهرباء الصيني لشركات الطاقة الصينية منصة مثالية لاستعراض أحدث تقنياتها في مجال إنتاج الطاقة ونقلها أمام قادة القطاع من مختلف أنحاء العالم.

    من جانبه قال يانغ كون الرئيس التنفيذي لمجلس كهرباء الصين : " ستسهم مشاركتنا في هذا الحدث بتعزيز تواصلنا مع مجتمع الطاقة العالمي واستعراض إنجازات شركات الطاقة الصينية وتقدمها أمام العالم، بالإضافة إلى تعزيز التعاون المشترك بين شركات الطاقة الصينية ونظرائها، ورفع الوعي حول أهمية مبادرة "الحزام والطريق"، ونتمنى أن يحقق المؤتمر النجاح المنتظر".

    وقال الدكتور مطر النيادي وكيل وزارة الطاقة والصناعة ورئيس اللجنة التنظيمية لمؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين: " تحظى دولة الإمارات بعلاقة استراتيجية فعالة مع الصين باعتبارها نقطة الالتقاء بين الشرق والغرب، ومن أوائل الدول التي تفاعلت مع مبادرة "الحزام والطريق"، كما أنها عضو مؤسس في البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية".

    وأضاف: "سيواصل مؤتمر الطاقة العالمي على هذا النحو من خلال الجمع بين مختلف أطياف الطاقة في العاصمة أبوظبي، لمناقشة مستقبل كافة مصادر الطاقة لجميع المجتمعات في العالم، وخلال الزيارة إلى الصين، امتدت المناقشات مع قادة قطاع الطاقة في الصين إلى الاستعدادات والزخم المتنامي حول المؤتمر، واستعراض الفرص التي يوفرها لهم، وكلنا ثقة بأننا سنشهد مشاركة صينية ضخمة خلال فعاليات المؤتمر".

    جدير بالذكر أن دورة المؤتمر هذا العام ستقام تحت شعار "الطاقة من أجل الازدهار"، وسيجمع المؤتمر قادة القطاع في العالم لتحديد استراتيجية مبتكرة ومستدامة لمستقبل قطاع الطاقة تقوم على التعاون المشترك وبما يسهم في تحقيق الازدهار الاجتماعي والتجاري والمجتمعي.

    وتعتبر هذه الدورة هي الأولى التي يتم فيها استضافة المؤتمر في مدينة من منطقة الشرق الأوسط، فيما ستكون الإمارات أول دولة في منظمة "أوبك" وأول دولة عربية تستضيف المؤتمر طوال تاريخه الذي يمتد إلى 95 عاما.