• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
عقارات - مشروعات
دبي تتصدر سوق العقارات العالمية بعائد استثماري يفوق 7بالمائة
    انسامد 28 مارس / اذار - تنطلق فعاليات مهرجان دبي العقاري الذي تنظمه دائرةالأراضي والأملاك في 9 أبريل المقبل لمدة 3 أيام بمركز دبي العالمي للمؤتمرات والمعارض.

    وقالت الدائرة إن المهرجان من شأنه تنشيط حركة البيع والشراء في السوق العقارية بالتزامن مع سلسلة من الفعاليات الدولية الأخرى التي تهدف إلى جذب الاستثمار للدولة، حيث من المتوقع أن يسهم الحدث في تعزيز أنشطة البيع والشراء التي يشارك فيها عدد كبير من مطوري العقارات والوسطاء ومؤسسات التمويل العقاري والمستثمرين ومشتري المنازل.

    عائد مرتفع تحتل دبي حاليا صدارة سوق العقارات العالمية من منظور فرص الاستثمار، متقدمة على العديد من المدن الرئيسية بعائد استثماري يتراوح ما بين 7 و8% سنوياً.

    ونشر "جونز لانغ لاسال" - المركز البحثي والاستشاري العقاري الدولي - دراسة بعنوان "مدن العالم: رسم خرائط مسارات النجاح"، والتي بينت أن غالبية المدن شهدت معدلات مرتفعة من الاستثمارات الأجنبية، حيث تأتي دبي على رأس المدن الأكثر جذبا للاستثمارات الأجنبية المباشرة.

    وسجلت دائرة الأراضي والأملاك في دبي 69 ألف معاملة عقارية بقيمة إجمالية تجاوزت 285 مليار درهم في العام 2017.

    ويحظى الحدث بدعم "أراضي دبي" من خلال ذراعها الاستثمارية مركز تشجيع وإدارة الاستثمار العقاري، وبالشراكة مع معرض العقارات الدولي حيث يمثل جانباً من الجهود التي تبذلها الدائرة لدعم القطاع العقاري والتأسيس لبيئة مربحة لجميع أطراف صناعة التطوير العقاري، بما في ذلك المطورون والوسطاء والمشترون والمستثمرون وشركات الرهن العقاري.

    أسبوع الاستثمار العقاري سيكون المهرجان جزءا من أسبوع الاستثمارالعقاري الذي سيشهد عدداً من الفعاليات التي تقام للترويج للاستثمار في العقارات، ويهدف لجمع المستثمرين من مختلف البلدان لمناقشة سبل تعزيز الاستثمار.

    وقال سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك إن "دبي تمتلك قطاعا عقاريا قويا وتتمتع بمقومات فريدة تساعدها على جذب رؤوس الأموال الأجنبية في هذا القطاع، بفضل المزايا الكثيرة ومنها ارتفاع العائد السعري والعائد من الإيجار، ما يمنح المستثمرين الثقة إزاء قطاع التطوير العقاري في دبي. وبفضل إرساء بيئة صديقة للاستثمار العقاري مثل حماية حقوق المستثمرين من خلال حساب الضمان العقاري، يمكن للأجانب الاستفادة من نظم الدفع المرنة والمزيد من العروض الاستثمارية الجاذبة في قطاع الاستثمار العقاري".

    وأضاف أن متوسط العائد على الاستثمار الذي تحقق في شرائح الشقق السكنية المختلفة في دبي بلغ العام الماضي 7% بالمقارنة بـ5% من شريحة المساكن المستقلة، وذلك على الرغم من الانخفاض الكلي في أسعار الإيجار والمبيعات وفق دراسة تحليلية أجراها موقع "بيوت" المتخصص في عرض العقارات، بناء على ما يزيد عن 94 ألف إعلان نشرت من نوفمبر 2016 وحتى نوفمبر 2017.

    من جهتها، قالت ماجدة علي راشد مساعدة المدير العام ورئيسة مركز تشجيع وإدارة الاستثمار العقاري، الذراع الاستثمارية لدائرة الأراضي والأملاك في دبي: "عندما يتعلق الأمر بالاستثمار في العقارات تبقى دبي الوجهة الأبرز لاستقطاب أكبر محافظ الاستثمار الأجنبي. لقد شهدنا اهتماما متزايدا من جانب المستثمرين من دول مهمة، مثل الصين والهند وروسيا والمملكة المتحدة بفضل العديد من الحملات الترويجية والمعارض الاستثمارية في الأشهر الأخيرة. وإلى جانب انتعاش العقارات السكنية والتجارية والفندقية نرى إقبالا أكبر من المستثمرين الذين يمكنهم الاستفادة من الأسعار الجذابة وخطط الدفع المرنة التي تساعدهم على مضاعفة عوائدهم على الاستثمار في هذه القطاعات".

    وأضافت أن هذا الحدث يوفر فرصة ممتازة للمستثمرين والمطورين والمشترين للتعرف عن كثب على جهود الإمارة لإرساء بيئة عقارية آمنة، موضحة أن استضافة مهرجان العقارات خلال أسبوع الاستثمار العقاري يعزز الثقة والشفافية في السوق، ويساعد المستثمرين على معرفة السبل لاتخاذ قرارات سليمة لشراء العقارات في دبي.

    بدوره، توقع داوود الشيزاوي رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان دبي العقاري إقبال المستثمرين على شراء العقارات بطريقة التملك الحر، نتيجة الإعلان عن مجموعة من العروض الهائلة وفعاليات مبيعات العقارات الضخمة التي من شأنها أن تعمل على تغيير مفاهيم الاستثمار في القطاع.