• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
 تقارير خاصة
انتقال شعلة معرض إكسبو من إيطاليا إلى الإمارات
سيعقد في دبي للمرة الأولى في دولة عربية
    انسامد - 21 اكتوبر - تشرين اول - مررت إيطاليا، شعلة مؤتمرات إكسبو إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث ستعقد الدورة الجديدة "إكسبو 2020" في دبي، وذلك لأول مرة في دولة عربية، وبعد 50 عاما من تأسيس دولة الإمارات بشكلها الحالي.

    ودعا وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، بهذه المناسبة ولي عهد الإمارات ووزير خارجيتها عبد الله بن زايد آل نهيان لزيارة مدينة ماتيرا، عاصمة الثقافة الأوروبية 2019، لاستعراض ما سيتم عرضه في الجناح الإيطالي في إكسبو 2020، وذلك فيما يمكن اعتباره انتقالا رمزيا للراية من إيطاليا، حيث عقد آخر معرض "إكسبو ميلانو 2015"، إلى الإمارات حيث سيعقد "إكسبو دبي 2020". وقال دي مايو، في تصريحات علي هامش الزيارة، "أنا متأكد من أن معرض إكسبو 2020 سيكون فرصة ثمينة لتعزيز شركاتنا".

    بينما رأى بن زايد، في ساحة الاحتفالات بماديرا لاكافا دل سول التي أعدت مبادرة "عام واحد علي الانطلاق"، أي قبل بدء إكسبو 2020 بعام واحد، أن "المعرض تحد هام بالنسبة لنا".

    ولم يخف الوزير الإماراتي، قلقه مؤكدا أنها مسؤولية ضخمة لاسيما بعد معرض ميلانو 2015، مضيفا "سنتعاون مع إيطاليا لتحقيق النجاح"..

    وقبل إلقائه كلمته، كانت ساحة الاحتفال تضج بالموسيقى والرقص الإماراتي، كتلك التي ستستقبل زوار إكسبو 2020 في دبي.

    وسيقام الجناح الإيطالي على مساحة 3500 متر مربع، وبارتفاع 27 مترا تقريبا، واستخدم في تصميمه موادا مستدامة مثل قشر البرتقال وقطع البلاستيك المستخرجة من المحيطات، وهو من تصميم المهندس كارلو راتي وستوديو إيطالو روتا بيلدينج، ويرمز إلى عدة مبادئ هى الاستدامة والتميز.

    وأوضح دي مايو، أن الشركات الإيطالية يجب أن تتحول إلى مركز للابتكار، ما يتيح للزائرين فرصة التعرف علي الجمال والتاريخ والفن الإيطالي من خلال شعار "صنع في إيطاليا".

    من جهته، قال باولو جليزينتي المفوض الإيطالي في "إكسبو 2020"، إن الشعار الذي ستشارك به بلاده في هذا المعرض، الذي يضم 192 دولة، هو "الجمال يربط الناس"، حيث سنقدم الجمال الإيطالي في دبي، وهو نتاج الإبداع والثقافة والعلوم والموسيقى والفن.

    ويضم معرض ماتيرا، شركات إيطالية وشركاء فنيين، بالإضافة إلى ممثلين عن شركات إيني واينيل، وكذلك 200 طالب من كافة أنحاء إيطاليا.

    وصرح وزير التربية الإيطالي، بأن يوم 24 نوفمبر القادم سيكون محور الدراسة والأبحاث حول معرض إكسبو.