• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
 تقارير خاصة
معمل ترميم البرديات بالمتحف المصري بدعم إيطالي
    أنسامد 7 إبريل/نيسان - تم افتتاح معمل ترميم البرديات بالمتحف المصري بالتحرير بدعم من إيطاليا، حيث يعتبر المختبر هو المسؤول عن ترميم والحفاظ على البرديات الثمينة في المتحف.

    وكشف مؤمن عثمان مدير إدارة الترميم بالمتحف المصري عن لوحة ذهبية داخل المختبر الذي تم افتتاحه في إطار التعاون مع معهد البرديات بسيراكوزا بمساعدة مالية مقدمة من مقاطعة صقلية في عام 2004.

    تم تقديم المزيد من المساعدات في إطار برنامج التعاون التابع لوزارة الخارجية الإيطالية، ما ساعد المتحف على شراء أدوات متطورة لتنظيف ورق البردي دون استخدام المواد الكيميائية.

    تضم مجموعة المتحف المحفوظة جزئياً في غرف مكيفة مقدمة من إيطاليا أيضًا للحفاظ على القطع الأكثر حساسية عند درجة حرارة تتراوح بين 18 و 22 درجة مئوية مع مستوي رطوبة 35-45 درجة ، أكثر من 20000 من أوراق البردي منها حوالي 12000 بردية تم تسجيلها.

    تم العثور على تلك البرديات في مواقع التنقيب، لا سيما في وسط وجنوب مصر، وهي مناطق أكثر دفئا وجفافا مقارنة بدلتا النيل، التي دمرت رطوبتها كل البرديات الهشة تقريبا.

    تتمثل أولوية المختبر في الحفاظ على البرديات التي يتم عرضها في المتحف. ومن ضمن الأمثلة على هذا النهج احدى أوراق البردي التي تم ترميمها وتتضمن بضعة فصول من "كتاب الموتى".

    ويعرض المتحف بردية يويا التي يبلغ طولها 20 مترا منذ نوفمبر الماضي بعد أعمال ترميم استمرت ثلاثة أشهر. وتعد رابع أطول بردية في العالم بعد بردية يبلغ طوله 40 مترا في لندن، وأخرى طولها 30 مترا في تورينو وبردية يبلغ طولها 25 مترا في متحف المتروبوليتان للفنون في نيويورك.